العراقيون دون ماء أو كهرباء وناشطون: إيران ساهمت في تعميق الأزمة

يشهد قطاع الكهرباء والماء في العراق أزمة حادة ألقت بظلالها على حياة المواطنين في ظل بلوغ الحرارة الى نصف درجة الغليان.

وساهمت إيران في تعميق أزمة العراقيين بعدما قطعت الخط المغذي لأكبر المحطات الحرارية في البلاد، بسبب تراكم الديون.

وتظاهر مئات المواطنين، العراقيين في محافظتي البصرة وميسان جنوب العراق، احتجاجًا على تردي الأوضاع المعيشية وسوء الخدمات في المدينتين الغنيتين بالنفط.

وصب ناشطون عراقيون عبر “تويتر”، جام غضبهم على إيران التي رأو انها عمقّت الأزمة، فمنهم من دعا الى إطلاق حملة وطنية لتمزيق صور آية الله علي خامنئي التي تكتظ بها عدة مدن عراقية في حين وجد آخرون ان الحكومة العراقية أثبتت، بعد قطع الكهرباء، تبعيتها لإيران.

 ويمثل قطاع الطاقة في العراق أبرز مظاهر الفساد الإداري والمالي حسب ما تقول وسائل إعلام عراقية حيث ان المبالغ الطائلة التي أنفقت عليه خلال السنوات الماضية، قدرت بـ 50 مليار دولار، منذ احتلال العراق عام 2003.

وفي نفس السياق تعاني العاصمة العراقية بغداد من أزمة حادة في مياه الشرب، حيث طالب مواطنون الجهات المعنية بتوفير المياه الصالحة للشرب، وزيادة ساعات تجهيز الطاقة، محذرين من أزمة إنسانية قد تطال الفقراء وكبار السن والأطفال.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,799,439

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"