التضخم يعاود الارتفاع في مصر للمرة الأولى منذ 10 أشهر

ارتفع معدل التضخم في مصر إلى نسبة 14.4% خلال حزيران/يونيو، مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، بحسب البيانات التي أعلنها الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء المصري الثلاثاء.

ويعد هذا الإرتفاع في معدل التضخم الأول من نوعه منذ 10 أشهر، ويأتي في أعقاب القرارات التي اتخذتها الحكومة المصرية مطلع حزيران/يونيو، بزيادة أسعار الوقود بمعدل تراوح بين 35% و50% مطلع حزيران/يونيو، والكهرباء بمتوسط 26% والمياه بنسبة بلغت 46.5 %، كما رفعت أسعار عدد من الخدمات مثل استخراج جوازات السفر والهاتف المحمول وغيرها.

تأتي زيادة الأسعار التي أقرتها الحكومة سعياً لخفض عجز الموازنة تنفيذاً لبرنامج الإصلاح الاقتصادي بالتنسيق مع صندوق النقد الدولي، الذي يموله بقيمة 12 مليار دولار.

وزاد التضخم بمعدل 3.5% في حزيران/يونيو مقارنة بأيار/مايو، وفقاً للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فيما يعود آخر ارتفاع في معدل التضخم بمصر على أساس سنوي إلى أيلول/سبتمبر، عندما قفز إلى نسبة 33%.

ويعبر معدل التضخم عن زيادة مستوى الأسعار، محسوباً على أساس سلة من السلع والخدمات، وعندما ينخفض فإنه يعبر عن تراجع وتيرة زيادة الأسعار وليس انخفاضها.

وجاء ارتفاع التضخم وسط نمو تحويلات العاملين المصريين بالخارج، أكبر موارد مصر من العملة الأجنبية، بمعدل 41.2% خلال نيسان/أبريل الماضي، لتصل إلى 2.3 مليار دولار، مقارنة بـ 1.7 مليار دولار في نفس الشهر من العام الماضي، بحسب بيانات البنك المركزي المصري الصادرة الإثنين.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,438,133

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"