محاميه: الحوثيون خيّروا صالح بين الموت أو قول هذه الكلمة

أدلى المحامي محمد المسوري، المقرب من الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، بتصريحات مثيرة عن اللحظات الأخيرة قبل اغتياله.

وقال المحامي المسوري، في تصريحات لصحيفة "عاجل" السعودية، إن الحوثيين خيّروا صالح بين الموت أو قول "أنا في وجه السيد"، أي أن يناشدهم عدم قتله من أجل مكانة عبد الملك الحوثي لديهم.

وأضاف: "صالح رفض، وقال لمن طلب منه ذلك: (يا كلب، أنا في وجه الله)".

ولفت المسوري إلى أن علي صالح كان يستبعد أن يتم اغتياله من الحوثيين، "لكنه كان شجاعا عندما واجه لحظة غدرهم به"، بحسب قوله.

ورجح المسوري الرواية القائلة إن صالح قتل داخل منزله عندما اقتحمه الحوثيون، مضيفا أن "شهود عيان أكدوا تواجد مقاتلين إيرانيين وقت اغتيال الرئيس بمنزله".
وأضاف: "الكل أخطأ، ونحن دفعنا ثمن تحالفنا معهم، وكنا أكثر خسارة"، مضيفا أنه "حذر صالح من الميليشيا الحوثية قبل حادث اغتياله بأسبوع واحد".
وقال محامي صالح: "أدركت منذ أول سنة خطأ تحالفنا مع الحوثيين؛ لذلك حاولوا اغتيالي أكثر من 3 مرات، وكنت أخبر الرئيس بذلك، لكنه فضل مواصلة العمل معهم، حتى تأكد من الحقيقة".

وفي سياق متصل، قال المسوري إن "زوجة صالح وأحد أبنائه يعيشان في مسقط، بينما يواصل طارق دوره بالجبهات".

وأضاف: "2 من أبناء صالح معتقلان لدى الحوثيين، ويتم تغيير مكان احتجازهما بشكل يومي؛ حتى لا يُعرف موقع وجودهما".

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,747,555

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"