تفاقم أزمة كركوك: مساعٍ عربية للتدويل وتهديدات تركمانية

الصورة: تركمان كركوك يرفضون قرار مجلس المحافظة بشمولهم باستفتاء انفصال كردستان.

براء الشمري

‏تتصاعد حدّة الأزمة بين مكونات محافظة التأميم، ومركزها كركوك (شمال العراق)، بعد قرار مجلس محافظتها ذات ‏الأغلبية الكردية، بشمول المحافظة في استفتاء الانفصال، المقرر إجراؤه في الخامس والعشرين من الشهر ‏الحالي.‏

 

وأكّد عضو البرلمان العراقي عن محافظة كركوك، خالد المفرجي، السبت، خلال تصريح صحافي، أنّ ‏القوى السياسية العربية بصدد تقديم شكوى إلى الأمم المتحدة، بعد انتهاء عطلة عيد الأضحى، بشأن تفرد ‏الأكراد بالقرار في المحافظة، واستمرار نهجهم الإقصائي. ولفت إلى أن الوضع في كركوك خطر للغاية، ولا ‏يتحمل التأخير بعد قرار المحافظ نجم الدين كريم، والأكراد في مجلس المحافظة، بشمول كركوك باستفتاء ‏تقرير المصير.‏

كما أشار إلى أن ممثلي العرب في المحافظة يعتزمون اللجوء إلى الأمم المتحدة، لوقف السياسات ‏الإقصائية بحق المكونين العربي والتركماني، مطالباً الحكومة باتخاذ موقف أكثر وضوحاً تجاه محافظ ‏كركوك، لا سيما بعد قرار القضاء بإنزال العلم الكردي، واتخاذ موقف جدي من ضم المحافظة إلى إقليم ‏كردستان بشكل فردي.‏

وفي السياق، قال عضو "تحالف القوى"، محمد عبدالله، إن "أزمة كركوك لا يمكن أن تحل إلا من خلال ‏المظلة الدولية"، مضيفاً أن الأكراد كشفوا عن مخططهم لضم المحافظة إلى إقليم كردستان.‏

وحذّر عبدالله من حدوث صدام بين مكونات المحافظة، على خلفية الخلاف ‏بين القوى السياسية، مبيناً أن المحافظة تواجه مصيراً مجهولاً لا يمكن التنبؤ به.‏

من جهته، قال عضو البرلمان العراقي السابق عن المكون التركماني، فوزي أكرم ترزي، خلال مقابلة ‏متلفزة، إنّ الأكراد يريدون ضم كركوك إلى أقليم كردستان بالإكراه، مشيراً إلى أن "التركمان لديهم القدرة على ‏الدفاع عن أنفسهم، وسبق أن خاضوا مواجهات شرسة ضد تنظيم "داعش" الإرهابي".‏

وأضاف ترزي "لن نتخلى عن كركوك حتى لو بقي تركماني واحد"، رافضاً تصريحات رئيس إقليم كردستان ‏مسعود البارزاني، التي لوح فيها بالاستعداد للقتال دفاعاً عن كركوك.‏

وكان بارزاني، قد صرّح الخميس الماضي، أن الإقليم يصر على اشتراك كركوك باستفتاء الانفصال، ‏مؤكداً أن هوية كركوك كردستانية، وأن الشعب الكردي مستعد للموت في سبيل الدفاع عنها، بحسب قوله.‏

وقرر مجلس محافظة كركوك الذي يهيمن عليه الأكراد، ومحافظ كركوك الذي ينتمي إلى "الاتحاد الوطني ‏الكردستاني"، الشهر الماضي، شمول كركوك باستفتاء الانفصال المقرر إجراؤه في الخامس والعشرين من ‏الشهر الحالي، ما أثار ردود فعل محلية وإقليمية رافضة، وتحذيرات من سلخ كركوك من الجسد العراقي، ‏والاقتتال بين المكونات.‏

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :99,114,200

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"