الإعدام لصحفي كشف تورط قادة الحرس الثوري في أكبر ملف فساد بتاريخ إيران

محمد المذحجي‏

أصدرت محكمة الثورة (الإسلامية) الإيرانية حكم الإعدام شنقاً بحق رئيس تحرير موقع «بازتاب امروز» ‏الإخباري الإيراني، علي غزالي، بتهمة «تسريب معلومات سرية» و«التجسس لصالح الغرب»، فيما كان ‏غزالي قد كشف تورط قادة من الحرس الثوري في أكبر ملف فساد تاريخ إيران، ما أدى ذلك إلى إغلاق ‏موقع «بازتاب امروز».‏

 

وأفاد موقع «آمد نيوز» المقرب من التيار الإصلاحي في إيران، أن الشعبة 15 لمحكمة الثورة، برئاسة أبو القاسم صلواتي، و‏المكلفة بالملفات الأمنية والسياسية، أصدرت حكم الإعدام شنقاً بحق علي ‏غزالي بتهمة «تسريب معلومات سرية واختراق الجهاز الأمني التابع للسلطة القضائية» و«التجسس لصالح ‏الغرب».‏

وأضاف أن جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري أعدّ ملف غزالي القضائي، وأنه سلّم الملف إلى ‏المحكمة، موضحاً أن رئيس تحرير موقع «بازتاب امروز» تعرض إلى تعذيب قاسي للغاية خلال فترة ‏اعتقاله في سجن «هجرة» في طهران التابع لاستخبارات الحرس الثوري، وأنه أُرغم على التعاون مع ‏السلطات الأمنية وفق مطالبها.‏

ولفت «آمد نيوز» النظر إلى أن جهاز استخبارات الحرس الثوري أنشأت قناة على شبكة «تلغرام» للتواصل ‏الاجتماعي باسم علي غزالي، وأنه نصب الفخ للعديد من النشطاء والصحافيين من خلال ذلك، وأنه القى ‏القبض على العديد منهم.‏

واعتقل جهاز الاستخبارات في الحرس الثوري علي غزالي في أيار/ مايو 2013 بعدما فضح موقع ‏‏«بازتاب نيوز» تورط قادة من الحرس الثوري في أكبر ملف فساد اقتصادي في تاريخ إيران.‏

وتطلقت زوجة علي غزالي، وهي ابنة نائب جهاز استخبارات الحرس الثوري (محمد حسين زيبائي نجاد)، ‏منه بعد اعتقاله عام 2013.‏

 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :99,114,170

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"